السيرة التاريخية والوقف


الوقف 
 
أنشئت جامعة صباح الدين زعيم كجامعة وقفية من قبل وقف نشر العلوم وحازت على صفة الشخصية الاعتبارية العامة بالقانون رقم 5981 الذي صدر مع اضافة مواد اضافية على قانون هيئة مؤسسات التعليم العالي رقم 2809 الذي نشر في الصحيفة الرسمية رقم 27561 تاريخ 24/04/2010 على أن تكون الجامعة تابعة لأحكام قانون التعليم العالي رقم 2547 المتعلقة بمؤسسات التعليم العالي الوقفية .
 
السيرة التاريخية 
 
بدأ التعليم الزراعي في العهد العثماني عام 1848 مع انشاء المدرسة الزراعية في منطقة يشيلكوي باسطنبول . ولكن لم تستمر هذه المدرسة وتم اقفالها في عامها الثاني لأسباب متعددة . 

صدر قرار عام 1867 بإنشاء مدرسة زراعية ومشتل زراعي في كل محافظة . ولكن لم يتم تنفيذ أي شيء في هذا المجال حتى عام 1884 . حيث تم البدء بإنشاء المدارس الزراعية بعد صدور لائحة تنظيمية بهذا الخصوص عام 1884 . وقد تم انشاء مديرية عامة للزراعة ضمن وزارة التجارة في هذا الوقت . وقد عين لهذا المنصب " أغوب اماسيان " المتحرج من المدرسة الزراعية العليا غرينيون بفرنسا . 

وقد تم شراء أرض مساحتها 5984 تعود ملكيتها لرقية خانم زوجة خورشيد باشا المصري بمقابل 2000 ذهبية من أجل بناء المدرسة . وتم انشاء لجنة تحضيرية في وزارة التجارة من أجل بناء المدرسة . وتم ارسال 8 طلاب الى فرنسا من أجل تلقي التعليم في المجال الزراعي . ولكن نتيجة انتهاء المخصصات المالية حتى انتهاء المرحلة الأولى من البناء فقد تم التوقف عن بناء المدرسة لمدة عامين . يتم اتمام البناء فيما بعد في عهد وزير الزراعة زهني باشا حيث يتم انشاء لجنة مكونة من المدير العام للزراعة نوري بيك و مستشار العلوم البيطرية محمد علي بيك والمفتش الزراعي اغادون افندي للإشراف على سير عملية البناء . 

ان الطلاب الأوائل للمدرسة الزراعية في حلقلي هم طلاب مدرسة البيطرة الأهلية . تم في عام 1889 قبول أول 25 طالب في المدرسة حيث تابعوا دراستهم مع طلاب المدرسة في مدرسة الطب المدني الموجود في منطقة أهيركابي . وقد تم نقل 19 طالب ممن تبقوا في المدرسة وتابعوا تعليمهم فيها عام 1891 الى المدرسة الزراعية في حلقلي قبل الانتهاء تماما من انشاء المدرسة . 
  
تم الافتتاح الرسمي للمدرسة يوم الخميس في 13 تشرين الأول عام 1892 من قبل المدير العام للمصرف الزراعي جلال بيك . حيث تم في الاحتفال تقديم الهدايا للطلاب الذين اجتازوا صفهم في المرتبة الأولى العام السابق وهم محمد عاكف ارصوي واغادون افندي . 

سميت المدرسة حينها باسم مدرسة حلقلي العليا للزراعة والبيطرة . وتم تعيين علي بيك مديرا لها و اسطراتي بيك نائبا للمدير و زغريان بيك مدير للمشتل الزراعي . كما تم تعيين اغادون أفندي ومظهر بيك وواهان بيك كمدراء أفرع ومحمد علي بيك كموظف اضافي . 

خرجت المدرسة طلابها الأوائل عام 1893 . وهم الطلاب الذين بدؤوا دراستهم التحضيرية في المدرسة الطبية الأهلية وتم نقلهم فيما بعد لمدرسة حلقلي عام 1891 . أما القسم الثاني من هؤلاء الطلاب فقد تخرجوا في القسم الثاني من عام 1894 . وعندما لم يعد بناء المدرسة قادرا على استيعاب طلاب الزراعة والبيطرة تم نقل طلاب البيطرة الى بناء تم استئجاره في ساحة ديني عام 1894 . وتم تعيين محمد علي بيك كمدير لهذه المدرسة . ومظهر بيك كمدير لمدرسة الزراعة . 
  
خرجت مدرسة حلقلي العليا للزراعة طلابها الأوائل عام 1895 . تم نقل طلاب مدرسة الغابات والمناجم التي أغلقت عام 1892 الى المدرسة الزراعية العليا أيضا . ويستمر هذا الوضع حتى افتتاح المعهد العالي للغابات عام 1910 . 

تم بعد ثورة 1908 ارسال الطلاب الى اوربا من أجل الاختصاص في الأفرع الزراعية المختلفة . حيث تم تعيينهم في وظائف ذات علاقة باختصاصهم في الأفرع الزراعية بعد انهاء اختصاصهم وعودتهم الى تركيا . ونذكر من هؤلاء نورالدين و رضا وثريا بيك . 

مع بدء الحرب العالمية الأولى عام 1914 توقف الدراسة في في مدرسة حلقي الزراعية العليا مثلها مثل باقي المدارس . حيث هرع معظم الطلاب والأساتذة الى الجبهات وأصبحوا مقاتلين وارتقوا الى مرتبة الشهداء . تم فتح المدرسة من جديد عام 1916 عندما أصبحت الحاجة شديدة للإنتاج الزراعي وفحص البذور والتوزيع وما شابه من الأمور الزراعية . تم رفع منصب مدير المدرسة الى منصب عميد عام 1922 . وتم تعيين علي رضا أرتان كأول عميد ( 1922 – 1924 ) وبعده مخلص اركمان ( 1924 – 1927 ) و ثريا غنجا ( 1927 – 1928 ) . 
  
تم اغلاق المدرسة في عهد العميد الأخير فائق بيك بموجب قانون الاصلاحات الدراسية عام 1928 . 
PAYLAŞ :

"A Campus University in The Middle of History"